Friday, 23 December 2011

Wednesday, 21 December 2011

مقابلة هاتفية مع العميد الركن المتقاعد عقيل هاشم على قناة الأورينت 12-21-11

Retired Brigadier Genaeral Akil Hashem on the phone with Orient TV.

مقابلة هاتفية مع العميد الركن المتقاعد عقيل هاشم على قناة الأورينت


Thursday, 15 December 2011

مقابلة العميد الركن المتقاعد عقيل هاشم على قناة ب ب س العربية

مقابلة العميد الركن المتقاعد عقيل هاشم على قناة ب ب س العربية يتحدث فيها عن الدعاية الكاذبة لقدرات الجيش الاسدي, جيش الشبيحة




Tuesday, 13 December 2011

Akil Hashem on Al Arabia Panorama 13 12 11 Part 1 and 2

بانوراما مع العميد المتقاعد عقيل هاشم و الدكتور عمار القربي والرائد النعيمي الناطق باسم الجيش الحر


Tuesday, 6 December 2011

Ex-Syrian General: Here’s How To Overthrow Assad

Ex-Syrian General Akil Hashem: Here’s How To Overthrow Assad

Middle East Voices An Arab Spring social journa
Posted on December 06, 2011 by Cecily Hilleary

Ex-Syrian General: Here’s How To Overthrow Assad

As part of our continuing coverage of the pro-democracy uprising in Syria, Middle East Voices has been speaking with individuals who have joined the growing force of armed rebels known as the Free Syrian Army (FSA). Recently, we spoke with Captain Iyad Deek, who defected from the Syrian Armed Forces. You can read that interview in English and Arabic. Last week, in a Middle East Voices exclusive, VOA’s Cecily Hilleary interviewed Colonel Riad al-Asaad, the commander of the FSA. This past Friday, Cecily Hilleary interviewed Retired Brigadier General Akil Hashem, who today lives outside of Syria. She began by asking him about reports that Syrian soldiers are shooting at unarmed civilians.

Hilleary: How has the Syrian military changed since the beginning of the uprisings?

Hashem: Since Hafez al-Assad took power in 1970, the Syrian army has undergone a transformation, changing from an army of the people to an army of the regime. Over a period of thirty years, Hafez al-Assad focused almost entirely on controlling the major segments of the army, especially the security sector, making it secular.

Hilleary: Does military training include tactics for dealing with revolutions?

Hashem: Soldiers are prepared to be loyal and simply follow orders. They were tested earlier in Hama in 1982, although that was not a full-scale revolution such as the one we are seeing now. For a seven year period, the military undertook campaigns in different areas of Syria against the military arm of the Muslim Brotherhood. That was not a popular uprising. However, the pro-regime army did commit widespread massacres.

Military training was traditionally designed to secure the complete loyalty of the army to the regime, especially among the elitist segments of the Army, the Republican Guard, what is now called the 4th Armored Division – the Special Forces of the Green Beret and the military security apparatus. All of these elements are loyal to the regime because of the nature of their composition – the majority of them are Alawites. They make up about 70 to 80 percent of the military.

But when the popular Arab Spring uprisings began to spread across Syria, these elite forces were insufficient in number to handle them. That’s why the regime had to resort to using the regular divisions of the Army – enlisted men in compulsory military service numbering over 300,000. Seventy percent of these enlisted men are Sunni, and they are being ordered to massacre their own people. This explains why the majority of defections have taken place among the regular army divisions and not among elitist sectors.

There are orders now in the Syrian Army that any soldier can execute an officer if he sees any indication that this officer might defect. Without any trial and without any investigation.

Hilleary: You say that uniformed men that we have seen firing on protesters in Syria since March are Syrian military?

Hashem: Yes, they are the soldiers of the Syrian army and Shabiha. The Shabiha is an organized criminal group consisting of drug traffickers, arms dealers and extortionists, led by one of Hafez al-Assad’s nephews. The regime originally got rid of them, but when it needed them, the regime reorganized them, re-equipped them with arms, money and equipment and used their criminal nature to conduct the killing. Also, there are police forces in Syria, amounting to sixty percent of the volume of the army.

Hilleary: General, if you had been one of those soldiers back in Hama, 1982, or today in Homs, Hama, anywhere, and you were ordered to fire on your own people, what would you have done?

Hashem: Without any hesitation, not even a second’s hesitation, I would refuse, even if I were put before the firing squad and fired upon. Let me give you an example of something that happened with me. In 1976, before I became a professor in the military academy in 1976, I was serving in the Middle Sector of the Golan Heights with the 9th Armored Division. At that time, there was military tension between Syria and Iraq, actually between Hafez Al-Assad and Saddam Hussein.

So the High Command ordered our entire division to move to the eastern part of Syria – Deir Azzor and Hassakeh and Abu Kamal. At that time, I was the Head of Operations of the armed brigade, which means I was in charge of all the planning for the operation. So when we reached eastern Syria, I held a meeting with a few of my close friends in the brigade, all of them commanders of battalions, and I said to them, “Look, if the Syrian Command orders us to move into Iraqi territory, I will refuse. I know I will probably be killed for disobeying, but I will refuse.”

I was not going to fire on brother Iraqis, who three years before in 1973 were fighting with us in the Golan Heights. However, if the Iraqis had decided to invade our country, this would have been self-defense – I would have done my job.

There is no way to stop the crackdown without a buffer zone and international military intervention, something I’ve been urging for more than five months… Turkey would have to play a strong role because of the geopolitics.

Hilleary: These young soldiers in the Syrian army today – what pressures are they under? How is the Army able to force them to shoot fellow Syrians, as you say they are doing?

Hashem: Because they are under the threat of being killed immediately, on the spot and without any hesitation. There are orders now in the Syrian Army that any soldier can execute an officer if he sees any indication that this officer might defect. Without any trial and without any investigation.

The earliest defectors thought that by defecting, they might only be punished or put in jail for a certain time. When they left, they threw down their weapons, their Kalashnikovs, and went to join the demonstrators. And they were shot in the backs of their heads immediately and they died. This is a very, very critical situation.

Hilleary: So, given all of this, how to stop the crackdown on protesters which has claimed so many lives?

Hashem: There is no way to stop the crackdown without a buffer zone and international military intervention, something I’ve been urging for more than five months. The buffer zone would provide safe haven in certain regions of Syria – specifically, in the northwest, including Idlib, some areas of Aleppo and Hama. There, the Syrian Free Army could gather, organize and initiate their campaign.

Hilleary: How would you enforce this buffer zone. By air? Troops on the ground? NATO?

Hashem: Well, anyone but specifically NATO, some three or four European countries with backing, support and logistics provided by the United States.

But most importantly, Turkey would have to play a strong role because of the geopolitics. Turkey is the only country which borders Syria in the north where most of the uprising is occurring. Places like Idlib, Jabel Az Zawiyeh, Jisr as-Shughur, Ariha – these are the main hotspots of the revolution. This is where the buffer zone should be created, enforced entirely by air, without any ground troops, because from the air they can achieve exactly what the Americans achieved in northern Iraq in 1991, after the end of the Iraq War. You’ll recall this was Kurdish area, and for 12 years, Saddam Hussein,with all his of troops, that is seven armed divisions and the Republican Guard, was not able to intervene there.

The international community must realize what is happening and they must put an end to it now – and not wait until the point when 20,000 or 30,000 are dead.

Hilleary: OK, so if there is a safe haven, how, exactly would that stop the violence or bring about the fall of the regime?

Hashem: It would. In so many ways. First, politically: The Syrian National Council and its leadership, could move to that area, enabling it to lead the Syrian people from within Syria.

Second, all the immigrants who left Syria, some 12,000 now in Turkey, could return home.

Third, Arabic and international media outlets could come there and observe the situation firsthand. The United Nations Human Rights Commission, medical and other aid organizations could also come and provide much-needed assistance.

But the most important thing is that the Free Syrian Army would be able to assemble in this buffer zone and organize and amass the weapons that they don’t yet have. And this would trigger many more military defections.

Now, because there isn’t any safe haven, when someone wants to defect, he must simply pick up his weapon and run away and hide somewhere. He can’t take heavy machine guns, armored vehicles, artillery or any other heavy weaponry. But if a safe haven were established, soldiers would be more likely to take control of entire units and defect, bringing along their heavy weapons, armored vehicles, artillery, and flee to the buffer, where they could reorganize, regroup and work to create a real, stable command to fight the regime.

The buffer zone could then be extended to Hama and Homs, which are now virtually on fire and where citizens are undertaking unbelievably brave acts against the regime. With more troops, the Syrian Free Army could be in a better position to help them. They would first take control of that area and then move on to take control of the rest of Syria.

This regime, in spite of such a mighty show of force against the people, is very weak. And it would collapse almost immediately with only a small amount of NATO or other intervention. Those people who are now loyal to the regime would abandon Bashar al-Assad and run away, once they saw a force greater than the regime’s.

Hilleary: Even the elite, the Alawites?

Hashem: Yes, even the Alawites because they will understand that remaining loyal to the regime will ultimate destroy their lives. Now, this is very important: You know that there is a coalition in Syria between the regime and the elite. We call it the “Power and Wealth Coalition.” These wealthy people benefit from the regime, outside of the law, outside of all regulations. They don’t pay taxes. They don’t pay customs when they import something. They simply make huge amounts of money. These people are loyal to the regime as long as the regime is stable. But once the regime starts to crumble, they will abandon it.

Hilleary: What about reprisals?

Hashem: There is no way to save Syria from 40 years of a brutal regime without casualties. There will be casualties. The regime has been pushing for a sectarian civil war. Bashar al-Assad is pushing for that by using Alawite soldiers to kill the rest of the Syrian people. The Syrian people are very aware of this. They will avoid being driven into such a catastrophe.

Hilleary: You say Assad is trying to create civil war. Last week, the United Nations Human Rights Commission, Navi Pillay, essentially characterized the conflict as “civil war.”

Hashem: It’s not yet. I have information which I don’t like to reveal because I don’t like to scare people: Some civil fighting is already taking place in Homs. There are two big neighborhoods in the city which belong completely to the Alawites, who originally came from the villages outside Homs and have lived there for years and years. So there has been some fighting between groups of civilians, taking up weapons against one another. But these have only been isolated incidents.

This is a tragedy. At the same time, it’s a pattern, like we saw with Libya. NATO didn’t intervene in Libya until at least 20,000 people were killed across the country. This is what is happening now in Syria. The international community must realize what is happening and they must put an end to it now – and not wait until the point when 20,000 or 30,000 are dead.

Akil Hashem was born in Homs, Syria in 1942. The son of a doctor, he spent the first 20 years of his life moving between Syria, Iraq, Lebanon and Egypt. Hashem joined the Syrian Army in 1962 at age 20. He participated Six-Day War of 1967, the 1973 Arab-Israeli “October” War and the 1982 Lebanon War.
He rose to the rank of Brigadier General and, for the last thirteen years of his military service, he taught military strategy and history at the Syrian War College. He retired, at his own request, in 1989, and lives outside Syria today.

Middle East Voices routinely reaches out to officials representing the pro-Assad side of the conflict in Syria. As part of this ongoing effort, we have contacted, among others, the Ministry of Information in Damascus and the Embassy of Syria in Washington, D.C. To date, none of them have responded to our requests for statements or interviews.

Friday, 2 December 2011

العميد المتقاعد عقيل هاشم خلال مؤتمر مونتريال

مداخلة العميد المتقاعد عقيل هاشم خلال مؤتمر مونتريال: سورية المستقبل و الربيع العربي. موضوع المداخلة:الصراع الطائفي و كيفية تكريس النظام الأسدي للطائفية من خلال الحراك الشعبي في سوريّة

Friday, 25 November 2011

Friday, 18 November 2011

بي بي سي 15 11 2011 المساء الانشقاقات العميد المتقاعد عقيل هاشم والعميد من هشام جابر

#AkilHashem states massacre is happening in #Syria therefore it is unethical not to ask for intervention #bbc ArabicNews #syria

Monday, 7 November 2011

Retired Brigadier General Akil Hashem on Aljazeera

مقابلة مع عقيل هاشم -عميد ركن متقاعد

Retired Brigadier General Akil Hashem on Aljazeera 11-7-11

Friday, 21 October 2011

الوطن العربي وربيع الثورات -- كشف حساب موجز

خارطة تظهر توزع اللهجات العربية في العالم العربي.Image via Wikipedia
     يتألف الوطن العربي من( 22 ) دولـة ، تتوزع على قارتين ، منها( 9 ) في أفريقيا  و(13) في  آسيا . لم تكن واحـدة منها تتمتع بنظـام حكـم ديمقراطي حقيقي . بل كـانت ترزح ، حتى إنـدلاع ثورات الربيع العربي مطلع هذا العام ، تحت أنظمة حكم متنوعة على الشكل التالي :
- سبعة جمهوريات ديكتاتورية فاسدة بدرجات متفاوتة هي : تونس ، مصر ، ليبيا ، سورية ، اليمن   الجزائر ، والسودان .
- ثمانية ملكيـات غير ديمقراطيـة ، أيضا بدرجـات متفاوتة ، هي : السعوديـة ، الأردن ، البحرين ،   ُعمان ، الكويت ، المغرب ، قطر ، والأمارات .
- خمسة دول شبه ديمقراطية ( ديمقراطية منقوصة لأسباب مختلفة ) هي : لبنـان ، العـراق ، جزر    القمر ، موريتانيا ، وجيبوتي .
- دولتان ذات وضع خاص هي : فلسطين والصومال .
         إندلعت الثورات الشعبية الشاملة في خمسة دول ، إنتهت ثلاث منها بالنصر المؤزر هي :
- تونس : وقـد سقط النظـام فيها بتاريخ 15 كانون الثاني ( يناير ) بالهروب الجبان للديكتاتور " بن   علي "  وإعتقال معظم أركان حكمه . وقدر عدد ضحايا الثورة ب 88 شهيدا ، بالإضافة إلى مئات   الجرحى .   
- مصر : وقد إنهار النظــام فيهـا بتاريخ 11 شباط ( فبراير ) بتخلي الديكتــاتور " حسني مبارك "   عن السلطة ، ومن ثم إعتقاله وأبناءه ورموز حكمه ، وهم جميعا في السجن الآن  قيد المحاكمــــة ،   وقد وبينت الإحصائيات الرسمية بسقوط 850 شهيدا ، وآلاف الجرحى .
- ليبيـا : وقد سقط النظام المجرم يوم أمس 20 تشرين الأول ( أكتوبر ) بمقتل الطاغيـة " القذافي "   ومعظم أبناءه وأركان حكمه . بعد معارك ضارية ذهب ضحيتها أكثر من ثلاثين ألف شهيد ، وقـــد
  تعذر بشكل رسمي إجراء إحصاء دقيق حتى الآن بسبب أعـداد المفقودين الكبيرة ، وتوقع وجــــود   العديد من المقابر الجماعية غير المكتشفة .
        ولا تزال الثورة ملتهبة في دولتين هما :
- اليمن : وقد سقط المئات من القتلى في الثورة التي إندلعت في 17 شباط ( فبراير ) وأضعافهم من   الجرحى . ولا يزال الثعلب " على صالح " يناور ويداور لكن سقوطه من المحتمات .
- سورية الحبيبة : وقد إنفجرت الثورة المباركة في 15 آذار ( مارس ) ولا تزال مستمرة رغم القمـع   الوحشي البربري الذي لم يحدث مثيله في ثورة أخرى ، ليس في الوطن العربي فحسب ، بل فــــي   كافة أنحاء العالم في العصر الحديث . وتشير الإحصائيات إلى سقوط أكثر من خمسة آلاف شهيــــد   وعشرات الآلاف من الجرحى والمصابين ، وما يزيد عن خمسين ألف معتقــل ، تعرضوا جميعــــا  لأبشع وأقسى أنواع التعذيب البربري . ويرجح أن يتضاعف عــدد الشهداء بسبب وجـود عــدة آلاف  من المفقودين ومجهولي المصير . وقد أصبح سقوط النظام المجرم مؤكدا ، ومسألــة وقت ليس إلا ،  ولن يتراجع الشعب البطل عن ثورته المجيدة مهما بلغت التضحيات .
        وقـد إندلعت الإضطرابات ، بشكل متقطــع ، في خمسة دول أخرى هي : المغرب ، البحرين ، ُعمان ، الأردن ، والجزائر . لكنها لم تبلغ بعد مستوى الثورة الشاملة . وشعوب هذه الدول مرشحــــة للإنفجار في أي وقت من المستقبل القريب .
        وفي لبنان والعراق ، ورغم وجود نظام ديمقراطي إلى حد ما في كليهما ، لكن التناحر الطائفي الداخلي ، وفساد الحكم ، وتبعية المكونات السياسبة فيهما إلى أنظمة مجاورة ، يرشح هاتيـن الدولتيـن لإنفجار شعبي محتمل فــي المستقبل .
        يبقى هناك الوضع الخاص لكل من فلسطين التي تعاني من الإحتلال الإسرائيلي الغاشم وكذلك الصومال الرازحة تحت الإنقسام والحرب الأهلية ، وتعاني فوق ذلك من المجاعات والكوارث ممـــا يندى له جبين الإنسانية خجلا .
       لكن هذا لا يعني أن بقية الدول العربية ، التي لم نأتي على ذكرها بعد ، هي بمنأى ومنجى مـــن غضب شعوبها ، فقد أثبتت الأحداث أنه لا يوجد نظام حكم غير ديمقراطي محصن كليا من الثورات. ولأن الظروف والأوضاع تختلف جذريا بين دولة وأخرى ، فأن إحتمال إنفجار الثورات فيها متفاوت مـــن حيث الحجم والقوة والتوقيت .
      ولا نزال بعد في العــام (2011 ) ، ولم يمر على إستشهاد " البوعزيزي " ُمفجّـرثورات الربيـع العربي سوى عشرة أشهرفقط ، ونأمل أن يكون العام القادم (2012 ) هو عام  إنتصار الربيع العربي وخاصة في اليمن السعيد الذي جعله " علي صالح " حزينا ، وسورية الحبيبة التي زرع فيها المـجرم السفاح اللص " بشار الأسد " الموت والخراب والترويع .
King of the Jungle Rides the tankImage by Hanibaael via Flickr

في 21/10/2011                                              العميد الركن المتقاعد  عقيل هاشم
Enhanced by Zemanta

Thursday, 20 October 2011

القذافي قتل ، الدور عليك يا بشار

القذافي قتل ، الدور عليك يا بشار

- أنظر وإسمع وإفهم أيها السفاح .
- هذا هو مصيرك المحتم الذي لا مهرب منه .
- لو تحالفت مع الجن الأزرق ، لو أيدتك شياطين الأرض جميعها .
- لو إنطبقت السماء على الأرض .
- مهما قتلت ، ومهما عذبت ، ومهما سرقت ، لا منجى لك من نفس النهاية الوخيمة .
- لا تغرّك مظاهرات التأييد المزيفة المفبركة ، تذكر أن القذافي كان يسوق عشرات الآلاف      إلى تأييده بنفس طريقتك المبتذلة . أين هم الآن ؟ إنهم يحتفلون بمقتل القذافي .
- هل تعتقد أيها الغبي المغرور أن جموع ال " منحبكجية " الذين تسوقهم كالأغنام سيحمونك   من مصيرك الأسود ؟ إنهم أول من سينفك عنك ويتظاهر إبتهاجا بنهاينك .
- إنهم معك الآن لمصالحهم الدنيئة ، لكنهم كالجرذان أول من سيفر من السفينة الغارقة .
- والشعب السوري الثائر لم يعد يريدك أن ترحل ، بل أن تبقى وأن تبحث منذ الآن عن
   جحر يخفيك . لكي يسحبك منه ويهيء لك نهاية أوخم من نهاية قرينك وزميلك القذافي       المجرم . 
- القذافي قتل ، والدور عليك الآن أيها السفاح بشار .

في 20/19/2011                                         عقيل هاشم

رسالة إلى المجلس الوطني السوري الموقر

رسالة إلى المجلس الوطني السوري الموقر

الشعب يريــد

منذ أكثر من سبعة أشهر، والشعب السوري الثائـر يُعبّـر، بأرواح الشهداء ودمـاء الضحايا وعذابـات المعتقلين ، عن مطالبه الحاسمة الجازمة التي لا تقبل التنازل أو المساومة أو التأويل. وقد قالهـا بأبلـغ وسائل التعبير، وقدم لأجـل ذلك ما لا يعقل من التضحيـات الهائلة ، والتكـاليف الباهظــة ، وهتف بصوت واحـد في كل ميادين وأرجاء الوطن :

- الشعب يريد إسقاط النظام .

- الشعب يرفض الحوار مع النظام المجرم رفضا قاطعا .

- الشعب يرفض إصلاحات النظام المزعومة جملة وتفصيلا .

- الشعب يطالب بالحماية الدولية .

- الشعب يطالب المجتمع الدولي بالتدخل العسكري لوقف المذبحة .

- الشعب يريد توحيد المعارضة .

كما أجمع الشعب على إعتبار مجلسكم الوطني السوري ، الذي أعلن عن قيامه مؤخرا ، بعد مخاض طويل وعسير من المؤتمرات والإجتماعات ، ممثلا وحيدا للشعب والثورة . وهذا تكليف مشرف ومسؤوليـة وطنية عالية تلقي على عاتقكم مهاما جسيمة ، وأعباءا كبيرة ، ويُنتظر منكم القيام بها خير قيام .

إن المطالب المبينــة أعلاه ، والمجمع عليها من قبل الثوار والشعب ، بمثابة خطة العمل ، وخارطـة الطريق لكم . والشعب ينتظر منكم أن تتبنوها دون تعديل أو تبديل . إن شرعيتكم مستمدة ، قبل أي إعتبـــار آخر ، من قبـل الشعب السوري الثائر . ولا يجادل أحـد في الأهمية البالغــة لإعتراف الحكومات والمنظمات العربية والدولية بكم ، لكن مبايعتكم من قبل الشعب هو العامـل الأهـم . وتمثيلكم للثـورة المباركـة يتطلب أن تتقيدوا حرفيا بمــا يطالب به الشعب . وأن تتجنبوا أيـة محاولات مشبوهة لدفعـكم في مسلك مغاير. وخاصة من قبــل تلــك المعارضة المشبوهة في الداخل التي تنكرت لماضيها النضالي ، ووقعت في شرك النظام المجرم ، وتنشط حاليا وفق أجندته المضللة .

إن الإنتقادات الموجهة حاليا ، من قبل بعض الأطراف ، وخاصة بصدد بنية المجلس ومكوناته ،يجب أن تؤخذ بعين الإعتبار ، ويجب الإسراع بتلافيها من منطلق ضرورة أن يكون المجلس ممثلا لكافة أطياف الشعب السوري ومكوناته القومية والعرقية والدينية والطائفية والسياسية دون إقصاء لأي طرف بإستثناء كل من يعمـل مع النظام المجرم حاليا ، أو عمل معه سابقا ، بما في ذلك ما يسمى ب " هيئــة التنسيق الوطنــي للتغيير الديمقراطي " الممثلة للمعارضة المشبوهة في الداخل . وجبهة الخلاص ( خدام ) وجماعة المجــرم رفعت الأسد في الخارج وأمثالهما . لكن هذا يجب أن لا يعيق أو يؤخر بدئكم بالنشاط الفعال والعمل الدؤوب فالظرف الراهن لا يسمــح بأي تهاون أو جمود ، ويمكن من خلال العمل تلافي كل النواقص والسلبيـات ، وتصحيح كل المسارات .

وأرغب هنا أن أؤكد على ضرورة تجنب الخوض في القضايا الخلافيـــة الرئيسية ، أو التي يمكن أن تكون مثار جدل كبير في المستقبل ، كهوية الدولـة المقبلـة ( بعـد زوال النظـام المجرم ، إن شاء الله قريبا ) وتسميتها وأسس دستورها وغير ذلك من الأمور الجوهريــة . فهذه قضايا سيتم إقرارهــا بكل يسر وسهولة من خلال العملية الديمقراطية النزيهة الشفافة في سورية المستقبل . بالمقابل يجب التوحد والإصطفاف خلف الهدف الأسمى المتمثل في إسقاط النظام المجرم بكل الوسائل المتاحة والممكنة دون إستبعاد لأي منها ، ومن ثم إقامة الدولة الديمقراطية المدنية التعددية النزيهة ، التي تؤمن العدل والمساواة والحريـة لكل أبنـاء الوطن دون أي تمييز بسبب الدين أو الطائفـة أو العرق أو اللون أو الجنس ( ذكور أو أناث ) أو القوميـــة ، أو أي إعتبارات أخرى . دولة تكون فيها المناصب مسؤولية وليست إمتياز ، وحسب الكفاءة والإجتهاد .

وإسمحوا لي ، بكل تواضع ، أن أتقدم إليكم ببعض المقترحات العملية الواجب القيام بها قبل أي شيء آخر ، للتمهيد لعملكم النضالي المقبل :

1- الإسراع بتشكيل كوادر مجلسكم ، وهيئتــه التنفيذيـة المصغرة ، واللجـان أو المكاتب الفرعيــة اللازمـة لسير العمل ، وإنشاء صندوق مالي للنفقات ، وأية إجراءات تنظيمية أخرى ترونها حيوية .

2- إفتتاح مقر ثابت للمجلس ( مؤقتا ) في دولة قريبة من الوطن تقبل إحتضانكم ، وتؤمن لكم حريـــة العمل وضمان الأمن . ولا يوجد أنسب حاليا من أحد خيارين : تركيا أو مصر . على أن يتم الإنتقال إلى أرض الوطن فور تحرره أو تحرر جزء منه .

3- ضرورة تفرغ أعضاء المكتب التنفيذي المصغر كليا للعمل النضالي في مقر المجلس ، على أن تعقــــــد إجتماعات موسعة لكامل أعضاء المجلس بشكل دوري ، مرة كل شهرين ( أو حسب ما يتفق عليه ) لكي يتم إتخاذ القرارات الحيوية ،ووضع خطط العمل التفصيلية ، ومناقشة وتقييم عمل المكتب التنفيذي خلال الفترة السابقة ، وإعطاءه التوجيهات للفترة القادمة .

4- تأمين التواصل الدائم مــع مكونات الـثورة في الداخـل ، والتنسيق معهم في كل الأمـور والقضايـا ، فهــم مصدر شرعيتكم ، وضمان نضالكم .

5- التركيز على العمل ، أولا ، من أجل الحصول على أكبر قدر ممكن من إعتراف الحكومات والمنظمات والحركات السياسية والشعبية العربية والإقليمية والأجنبية .

6- البدء بإصدار بيانات دورية عن تفاصيل جهودكم ونشاطاتكـم وخططكـم وبرامج عملكـم المستقبلية ، لكي يكون الشعب السوري أولا ، ومن ثم الرأي العام العربي والعالمي ثانيا على دراية بكل ما تقومون به من نضالات وجهود .

وفقكم الله ، وشد أزركم ، وسدد خطاكم ، لما فيه خير الوطن والشعب والثورة ، وتقبلوا من شخصي المتواضع وافر التأييد وفائق الإحترام ، والسلام عليكم .

في 20/10/2011 العميد الركن المتقاعد عقيل هاشم

Monday, 17 October 2011

بعض خفايا حرب تشرين

بعض خفايا حرب تشرين

من صفحات التاريخ الأسود لحافظ الأسد

في مقـابلة لي مع قنـاة العربيـة الفضائيـة يـوم 6/10 ، وبمناسبة مرور 38 عامـا على نشوب حرب تشرين 1973 ، تطرقت بإختصار شديد إلى أحــد خفايــا تلك الحرب ، المتمثل في قيـام حافظ الأسد ، وقبل بضعة أشهر مـن الحرب ، بعمليـة تنقلات واسعـة في المناصب العسكريـة العليـا ، ممـا أدى إلى نتائج مؤسفة . وأرغب الآن في إلقـاء المزيد من الضوء على هذا الأمر ، وعلى خفايا أخرى من تلك الحرب ، بكل تجرد وموضوعية ، من منطلق خبرتي العسكرية - الإستراتيجيــة ، وتجـربتي الشخصية المتواضعة . وليس مـن منطلق كوني معارضـا للنظـام المجرم . مع الإشارة ، بدايــة ، إلى الأمورالمهمة التالية :

1- قيـام إعلام النظـام ، العريق في التضليل والكـذب ، بترويج صورة مختلقـة ومزيفـة لأحـداث تلـك الحرب ، ُقلبت فيها الحقائق رأسا على عقب ، وبولغ فيها بالإنتصارات المتواضعة ،وأهم من كل ذلك إطلاق صفـة " التحريرية " على حرب لـم تحرر شبرا واحدا من الجـولان المحتـل ، ولم تحرر حتى " الإرادة " كما إدعى النظـام . لأن الجـولان لا تزال محتلـة حتى الآن ، وبعـد مرور سبعـة وثلاثيــن عاما ، لم تطلق فيها رصاصة واحدة ضد العدو .

2- إن ما أكتبـه هنـا ، موضحـا ومنتقـدا ، لايمس ولاينتقـص ، على الإطـلاق ، من شجاعـة وبطولــة وتضحيات جنود الجيش العربي السوري وصغار الضباط ، الذين قدموا أرواحهـم ودمائهـم رخيصـة في سبيـل الوطن . لكنه يمس ويدين ، بكل تأكيد ، القيادات العليا الفاشلة وغيرالمؤهلة للقوات ، وعلى رأسها السفاح حافظ الأسد .

3- لقد قمت على مدى سنوات ، بعـد الحرب ، وبمبادرة ذاتية ، بالتحقيق مع كل من أتيحت لي فرصة التواصل معه ، من الجنود وصف الضباط والضباط الذين شاركوا في الحرب . كما إطلعت على كـل المراجع والوثائق التي نشرت عن الحرب باللغة العربية ، وبعض ما صدر باللغة الإنجليزية ،توصلا للحقيقة المجردة عن كل شك .

4- مما يؤسف له ، ويحز في النفس ، ويثير الغضب والإستنكار ، أن يتحول الجيش الوطني الذي قدم التضحيات الغالية والبطولات العظيمـة في حرب تشرين ، وكـل الحروب والإشتباكات السابقــة ، من أجــل الوطن والشعب ، إلى آلـة قمع وقتل مروعة تزرع الخراب والتدمير ، وتحصد الأرواح في كل أرجاء سوريـة الحبيبة ، تنفيذا لأوامر عائلة متوارث فيها الإجرام والفساد إبنا عن أب .

5- وممـا يؤسف لـه أكثر، أن تفـوت الفرصـة الوحيـدة في التاريخ الحديث ، وربمـا التي لن تتكـرر ،

لتحرير الجولان ، وهزيمة إسرائيل في تلك الحرب ، التي كانت فيها القـوات المسلحـة السوريـة فـي أفضل حالات الخبرة العسكرية والقدرة القتالية ، وأعلى درجات الجاهزية والتسليح المتفوق وأروع مستويات الحالة المعنوية . عدا عن ميزة تحقيق عامل المفاجأة ، الذي كـان يفترض أن يميـل بالكفـــة كثيرا لصالح قواتنا المهاجمة .

بعد هذا التمهيد ، أستطيع الآن الحديث عن بعض خفايا الحرب ، وليس كلها ، فذلك يتطلــب كتابة مجلد كامل :

1- تنقـلات ما قبل الحرب : أواخر أيارعام 1973 ، أوعز حافظ الأسد للمكتـب العسكري في القيــادة القطرية لإصدار تعميم للجهاز الحزبي في الجيش ، ملخصه أنـه قـد حـان الوقت لكي يتسلم الرفــــاق الحزبيون مسؤوليات القيـادة بعـد أن إكتسبوا الخبرات والمؤهلات العسكريـة ( وهذا كذب صريح ) . على إثر ذلـك صدرت نشرة تنقــلات شملت تبديـل كافة قـادة فـرق الجيش الخمسـة ( الأولى والثالثـة مدرعـات ، والخامسـة والسابعـة والتاسعـة مشـاة ) المتميزين بكفاءاتهــم وخبراتهــم العاليــة والذين درسوا في أفضل المعاهـد العسكرية في الإتحـاد السوفييتي وفرنسا ، بضباط حزبيين عديمي الكفــاءة والخبرة القتالية ، بإستثناء المرحوم " عمر الأبرش " غيرالحزبي ، الذي عين قائـدا للفرقـة السابعــة مشاة في القطاع الشمالي ، وكان هو قائد الفرقة الوحيد الذي أستشهد في الحرب . كانت المصيبة فــي تعيين " توفيق الجهني " وهو ضابط معروف بغباءه وإهماله وضعف ثقافته العسكرية ، قائدا للفرقــة الأولى المدرعة ، زهرة الجيش السوري ، المزودة بأفضل دبابة في العالم آنذاك ، الدبابة ت 62 التي تتفوق بمراحل على دبابات الباتون والسنتوريون الإسرائيلية ، والمزودة بأجهزة الإستقرار والرؤيـــة الليلية الحديثة . كما عين في نفس الفرقة " شفيق فياض " وهوضابط سكير مهمل ، إختصاصه أصلا سيارات نقل لا يفقـه حرفا في شؤون الدبابات ، قائدا لأحد ألوية الفرقة ، وأفضل ألوية الجيش قاطبــة اللـواء 91 دبابات ( المعروف لكل السوريين بإسمه القديم " اللواء سبعين " ) الذي يتألف قوامه مــن جنــود متطوعين أمضوا العديد من السنوات في الخدمة ، وتملكوا على أعلى درجات الخبرة والكفاءة التدريبية والقتالية .

كما تم تعيين " مصطفى شربا " قائدا للفرقة الثالثة المدرعة ، وهو ضابط غير مؤهل للخدمة الميدانية من الناحية الصحية . كان على تلك الفرقــة ، بموجب الخطة الحربية ، أن تتحرك في الليلـة الأولى للهجوم من مكـان تمركزها الدائم في " القطيفة " شمال دمشق إلى " الكسوة " جنوب دمشق ، وبالتـالي عليها أن تمر من خلال شوارع العاصمة . ولم يكن " حافظ الأسد " مستعدا للمخاطرة بهذا الأمر ما لم يكن ضامنا لولاء قائد الفرقة وضباطه المطلق . وليذهب مصير الوطن والجيش والحرب إلى الجحيم ، على أن لا يتعرض النظام الحاكم لأي مخاطرأو هزات .

كما شملت نشرة التنقلات العديد مـن المناصب الهامة الأخرى منها ، على سبيل المثال وليس الحصر، تعيين " على الصالح " قائدا عاما لسلاح الدفاع الجوي المدفعي والصاروخي ، وهو ضابط كل خبرته العسكرية تتلخص في كونـه قائـدا لفوج مدفعيـة مضـادة للطائرات ، ولا يعرف الفـرق بين بين الصاروخ " سام 6 " وصواريخ الألعاب النارية .

يحار المرء في فهم وتفسير هذه الإجراءات المخربة والهدامة ، التي أقدم عليها المقبور حافظ الأسد في وقت تتحضر فيه الدولة والقوات المسلحة ، التي يرأسها ، لخوض غمـار حرب مصيريــة تاريخية يتوقف عليها مستقبل الأمة والمنطقة . لقـد لعب عامـل القيــادة ، عبر التاريخ الحربي للعالم ، الدور الأكبر والأهم في تحقيق الإنتصـارات ، وهذا ما يعرفه المذكور بكل تأكيد ، ومع ذلك أقدم على عزل القادة الأكفاء في أحرج الأوقات وأشدها حاجة قصوى اخدماتهم . وإستبدلهم بالأغبيـاء الجهلـــة الذين سببوا الكوارث . وكل ذلك من أجل كرسي الحكم الذي يجلس عليه ، ومن منطلق تفضيله للولاء الحزبي والشخصي على عامل الكفاءة والخبرة . وهـو مـا أكـده " مصطفى طلاس " بالنص الصريح في مذكراته .

2- في مجرى الحرب : بعد ظهر يوم السادس من تشرين بدأ الهجوم على كامــل المواجهة ، وتمكنت قواتنا العاملة في القطاعين والجنوبي من إختراق الدفاعات المعادية ، وتوغلت حتى نهاية اليوم بعمق 6-10 كيلومتر . وخلقت بذلك الشروط اللازمة لزج الفرقة الأولى المدرعة ، نسق ثاني الجيش ، فـي العملية وتطوير الهجوم حتى نهر الأردن وتحرير كامل الجولان المحتل . وقد تحققت هذه النجاحات الأولية بفضل العوامل التالية :

- تحقيق المفاجأة التكتيكية والإستراتيجية التامة ، بسبب غرور العدو وعدم توقعـه أن يتجرأ أي جيش عربي على مهاجمة إسرائيل .

- التفوق العددي الكبير لقواتنا على العدو الذي وصل إلى أربعة أضعاف .

- وقبل كل شيء ، شجاعة وبطولة وتضحيات الجنود وصغار الضباط السوريين .

صباح اليوم التالي ، تقدمت الفرقة الأولى للدخول في المعركة . 300 دبابة ت- 62 ومئات العربات المدرعة ، تتحرك بأرتال لا نهاية لها مدعومة بالمدفعية والمشاة الميكانيكية وباقي صنوف القوات الأخرى في منظر مهيب وصفه جنرال أجنبي متمرس ، يعمل في قوام مراقبي الأمم المتحدة في المنطقة بقوله : " لم أر في حياتي منظرا كهذا ، لا في الأفلام ولا في المناورات الحربية ولا في العمليات الحقيقية " . تقدمت الفرقة حتى " كفر نفاخ " على عمق 20 كم ، وتكبدت خسائر فادحـــة وفي مساء نفس اليوم تراجعت إلى قواعد إنطلاقها الأولية ، بثلاثين دبابة فقط ، بعد أن خسرت تسعة أعشار دباباتها . طبعا لا يلام على هذه النتيجة المأساوية ، التي غيرت مصير الحرب ، سوى القـادة الجهلة الجبناء ، والذي عينهم في مناصبهم قبيل الحرب .

في اليوم الثالث للحرب ، بدأ العدو هجوما معاكسا بعد أن جلب فرقتين جديدتين . ويوم 9/10 كانت كافة قواتنا قـد تراجعت إلى مواضعها قبل بدء الهجوم ، دون أن تستطيع التمسك بأيـة مواضـع داخل الجولان . في اليوم التالي تقدم العدو في القطاع الشمالي ، وتمكن من خرق مواقعنا الدفاعية ،ثم توقف نهاية يوم 13/10 ، بعد أن إحتل ما عرف ب " الجيب " الذي إمتد شرقا حتى بلدة كفر شمس على عمق 20 كم في مواقعنا الدفاعية ، والذي تبلغ مساحته ثلث مساحة هضبة الجولان . ثم توقفـــت الأعمال الهجومية من الطرفين ، وإستمرت الإشتباكات بالنيران حتى وقف إطلاق النار في 22/10.

3- معركة القنيطرة : كلف بالهجوم على مدينة القنيطرة وتحريرها ، اللواء 52 مشاة من قوام الفرقــة التاسعة ، الذي فشل طيلة يومين من التقدم لأكثر من التخوم الشرقية للمدينة ، بعد أن فقد كل دباباتـــه ومعظم عتـاده وآلياتـه الحربية . وقد قرر قائـد الفرقة التاسعة دعم اللواء بكتيبة دبابات من اللواء 43 مدرع . وقد تحركت تلك الكتيبة ليلا بشكل عرضاني لمسافة 15 كم ، ووصلت إلى مشارف القنيطرة من الجنوب لكنها وقعت في كمين دبابات معادي منعها من التقدم أكثر من ذلك . وبالتالي فإنه لم تجر أية معارك داخل المدينة ولم يتم تحرير أي جزء منها خلال الحرب .

لكن إعلام النظام المضلل كان له رأي آخر مخالف للحقيقة . فبعـد الحرب بسنوات ، أنشئت " بانوراما حرب تشرين " في أول أوتوستراد " 6 تشرين " في دمشق ، بمعونة خبراء وفنانون مـن كوريا الشمالية ، مختصون بتزييف التاريخ الحربي وتمجيد وتأليه " كيم إيـل سونغ " ، كلفت خزينـة الدولة أكثر من 500 مليون ليرة سورية . وفيها ُتعرض صورة فنيـــة مجسمة للقتال الوهمي الــذي دار في شوارع وأنحاء القنيطرة لتحريرها . وهو ما يخالف الواقع كليا لأن المدينة لم تتحرر إلا بعد الحرب بستة أشهر ، وبجهود " هنري كيسنغر " في مفاوضات فصــل القوات التي أشرف عليهــا . ولم ترجع المدينة إلى السيادة السورية إلا بعد أن دمرها العدو بالبلدوزرات والمتفجرات .

في الختام ، هذه مجرد صفحة من صفحات التاريخ الأسود للمقبور " حافظ الأسد " الذي دمر ، طيلة ثلاثين عاما من حكمه الإستبدادي ، كل شيء جيد في هذا البلد الحبيب ، بما في ذلك الأخــلاق والمعنويات والتاريخ ، ثم أورث الدولة لإبنه الغبي المغرور لكي يتابع رسالة الإجرام واللصوصية .

في 17/10/2011                                                                                   العميد الركن المتقاعد عقيل هاشم

Monday, 10 October 2011

اللاءات الثـــلاث

The Syrian Revolution 2011 الثورة السورية ضد ب...Image by via Flickr

          في أعقاب المقابلة التي أجريت معي على شاشة الفضائية العربية يوم 6/10 ، تلقيت العــديــد من الإتصالات ، عبر الهاتف والإنترنت وعلى صفحات الشبكة الإجتماعيـــة ، تطالبني بالمزيـد مــن الشرح والتوضيح في موضوع الشعارات التي ترفعها المعارضة السورية ، داخـل وخارج الوطـن ، والمتمثلة بثالوث : لا للعنف ، لا للطائفيـة ، ولا للتدخـل الدولي . ولعــل الكثير من المشاهـدين قــــــد شعروا ، مثلي تماما ، بأن وقت البرنامج المحدود لم يتح لي التعبير الكـافي عـن كل ما يلزم لإضـاءة كافة جوانب هـذا الموضوع الهام جدا . وسأحاول في هذا المقال ، وبإيجاز قــدر الإمكـان ، الإستجابة لطلبات  الإخـوة والأصدقــاء ، وتوضيـح ما غمض من جوانب ، وإستكمــال ما نقص من مضمون ، بحيث يأتي ذلـك مكملا للمقابلــة التلفزيونيـة ورديفــا لها . وهــذا سيضطرني ، بطبيعة الحـــال ، إلى تكرار بعض الأفكــار والنقاط مما يدعوني ، سلفا ، إلى إستسماح القاريء العزيزعذرا .
          وأبدأ بالقول أنه لا يجوز أن يتم ترديــد هـذه الشعارات كالببغــاوات ، والبحث فيهــا وكأنهـــا قـوانين أو مبــاديء منزلة من السماء لا تقبل المس أو التعـديل . بل يجب تناولهــا ضمن الإعتبـارات التالية :
- ربطها ومقارنتها بممارسات النظام المجرم المناقضة لها كليا في كافة المجالات .
- البحث في الخيارات والبدائل الأخرى ، في حال الإضطرار لذلك .
- دراسة كافة جوانبها وتفرعاتها ، والعــواقب السلبيـة والإيجابيـة التي يمكن أن تنتج عنهــا . وهذا ما سأقوم به فيما يلي :
أولا في سلمية الثورة ونبذ العنف : في البدء يجب توضيح الحقيقة المؤكدة بأن الأبطال المنشقون عـن جيش النظام المجرم ، والمنضوون تحت راية الجيش السوري الحر ، غيرمعنيين إطلاقا لا من قريب أو بعيد بسلمية الثورة . فصراعهم مع النظام هو صراع مسلح ضار، صراع موت أو حيـاة ، صرا ع دفاع مشروع عن النفس ، رغــم عدم التكافـؤ الهائـل ، عدديا ونوعيا ، بين الطرفين . مع التنويـه إلى أن هذه الإنشقاقات لم تبــدأ إلا بعـد مرور أكثر من أربعة أشهر على إندلاع الثورة السلمية . 
          وعلى ذلك فإن الثورة المباركة تسير في محورين متوازيين ، كل منهما يكمل الآخر : محـور الحراك الشعبي السلمي الدائر في كافة الساحات والميادين السورية ، ومحور الصراع المسلح الــذي يخوضه صناديد الجيش السوري الحر .
          وقد حافظ الشعب الأعزل ، طيلة سبعة أشهر دامية ، على سلمية الثورة . ودفع من أجـل ذلك أثمانــــا باهظة لا يمكن تصورها ، تمثلت في أكثر من خمسة آلاف شهيـد ، ومثلهـم من المفقــودين ، وأضعاف أضعافهم من المعتقلين والمصابين والمهجرين . بالمقابـل كـان رد فعل النظام المجرم على ذلك الحراك السلمي  المزيد من القتل والتدمير والإجرام .
          ثم أنه ليس من المحتم أن يستمر الحفاظ على سلمية الثورة و نبذ العنف ، عائدا لقرار الثــوار وإرادتهم إلى مالانهاية . فقد تنشأ ظروف وأوضاع قهرية ، ناتجة بطبيعة الحال عن ممارسات النظام المجرم الوحشية ، قد تدفعهم قسرا وإضطرارا للجوء إلى حمل السلاح . رغم علمهم الأكيد بأن هــذا ما يريده النظام تماما . فقدرة النفس البشرية لها حدود في الصبر والضبط والتحمل .
         وعلى ذلك ففي الوقت الذي ينبغي فيه الإستمرار على التقيد بسلمية الثورة ونبـذ العنف ، يجب الإستعداد والتحضير، منذ الآن ، بكل ما يتطلبه ذلك من إجراءات وتدابيرسرية ، لمواجهة الإحتمـــال بنشوء تلك الأوضاع الطارئة التي لا يجد فيها الثوار مفرا من حمل السلاح ، وإلا تعرضوا للفنــــــاء الكامل ، والتصفية الجسدية الشاملة .
ثانيا : في نبذ الطائفية : الشعب السوري الحر ، بتاريخه المجيد ، وبسلوكه الراهن ، يرفض الطائفيـة البغيضة رفضا قاطعا . لكن النظام المجرم يمارس كل الأساليب الطائفية منذ اليوم الأول لوجوده قبل أكثر من أربعين عاما . هنا يجب التوضيح بأن النظام ليس طائفيا بالمعنى المذهبي والعقيـدي ، لأنـــه لا يؤمن بأي مذهب أو ديـن أو عقيـدة سوى البقـاء بالسلطة ، والنهب واللصوصية . ومـن أجـــل ذلك يمارس ، دون قيد أو رادع ، كل هذا القتل والإجرام والتدمير . لكنه يستغل التمييز الطائفي والمشاعر والولاءات الطائفية ، وكل أشكال التجييش والإصطفاف الطائفي ، من أجل تحقيق أهدافه الإجرامية .
وقد نجح ، على مر السنين ، في تلوين مؤسسات الدولة الأمنية والحيوية بصبغة طائفية واضحة لكل مراقب ، كأجهزة الأمن الرئيسية ، وقوات النخبة العسكرية ( الحرس الجمهوري ، وسرايا الدفــاع ، والوحـــدات الخاصة ) وسلك الضباط في الجيش النظامي ، ووسائل الإعلام المتنوعــة ، والمناصب الحساسة في قطاع المال والإستثمار والمؤسسات الإقتصادية وغيرها .
ثالثا : في التدخل الخارجي : في الأشهر الأولى من بدايات الثـورة السلمية ، كان هنـاك شبـه توافـــق ضمني في صفـوف الناشطين والمعارضين ، سواء في الداخـل أو الخـارج ، على رفض التدخـــــــل الخارجي في شؤون الثورة . لكن تصاعد حملة القمع الدموية للنظام المجرم ، وتزايد أعداد الشهــداء والمفقودين والمعتقلين بأرقام فلكية ، ولجوء النظام إلى أساليب وحشية لم يسبق لها مثيل في مواجهة الثورة ، أجبرت الثوار على المطالبة بتدخل المجتمع الدولي . كان الشعب السوري يتعرض لحملـــة تصفية جسدية شاملة ، وجرائم قتل جماعية . ورغم الأهمية البالغة لإستمرار الحراك الشعبي السلمي في الشارع ، وكذلك للصراع المسلح الذي يخوضه أبطال الجيش السوري الحر ، كان واضحا وبينـا للجميع بأن وقف المجزرة الوحشية يتطلب تدخل المجتمع الدولي فورا . وبدون ذلك لا يمكن إنقــــاذ الشعب من مصير مأساوي .
          في البدء طالب الثوار بالحماية الدولية ، وهي بالتأكيد أول وأبسط مستويات التدخل العسكري الخارجي ، وخصصوا يوم جمعة محدد لهذا المطلب . ثم إرتفع السقف للمطالبة ، بكل وضوح وجلاء بالتدخل العسكري الدولي . ومع ذلك إستمر البعض في رفض التدخل الخارجي بشكل قاطع . وكـــان موقف معارضة الداخل الأكثر بروزا في هذا المجال ، وخاصة بعد أن إلتم شملهم ضمن ما سمي ب: " هيئة التنسيق الوطني للتغيير الديمقراطي " .
          هنا يجب إلقاء الضوء على بعض النقاط الجوهرية :
1- المطالبة بالتدخــل العسكـري الـدولي أصبح الآن مطلب الثــورة ، وبالتالي فإن من يدعي تمثيــلها عليه الإنصياع لمطالبها ، أو التخلي عن إدعائه الزائف بتمثيلها .
2- التدخل الخارجي يثير رعب النظام المجرم قبل أي جهة أخرى ، وترتعد فرائصه هلعا مـــن هول حدوث هذا الأمر ، وبالتالي فإن أي رفض للتدخل الدولي هو بمثابة تقديم هدية مجانية للنظام .
3- وإستطرادا ، فإن من لا يزال مصرا على ذلك ، هو إما معتوه ساذج ، أو مشبوه مرتبط بالنظـــــام المجرم .
4- إن التهويل من عواقب التدخل الخارجي وتكاليفه الباهظة ، ماديا وبشريا ، لايستند على أي أساس
    علمي وواقعي . كما إن المقارنة بالحالتين العراقية والليبية غير واردة على الإطلاق .
5- ففي العراق كان هناك غزو أجنبي ، بدون طلب الشعب العراقي ، وبذرائع وهمية تبين زيفها فيما  بعد . عدا عن إن إدارة " بوش " الغبية والمتعجرفة والهوجاء كان لهــا الدور الأكبر فيما حصـــل     من مآسي وكوارث في العراق .
6- أما في ليبيـا فالمقارنـة ، رغم الفوارق الشاسعة في الظروف عنها في سوريــة ، تصب في  جانب     تفضيل التدخل الدولي ، وليس ضده . فهاهي ليبيـا ، بعد كل ما حصل : مستقلة ولم تحتل ، موحدة     ولم تقسم ، وخيراتها عادت لصاحبها الشرعي ( الشعب الليبي ) ولم تنهب .
7-و إن أكبر ضمانة فـي أن لا يؤدي التدخل الخارجي لأيـة نتائج لا تحمد عواقبها ، هو في الإصرار على شرط عدم نزول قوات برية أجنبية على التراب السوري الغالي .
          في الختام أرجو أن يكون معلوما للجميع ، بأن سورية الحبيبة اليوم ، بسبب جرائم هذا النظام الباغي ، تواجه أخطارا ماحقة ، ومصيرا مأساويا ، ومستقبلا مظلما ، مالـم يتدخـل المجتمع الدولـــي فورا ، وبالقوة العسكرية المتفوقة ، لضرب هذا النظام المجرم ومنعه من الإستمرار في تنفيذ جريمته الوحشية ، وإقتلاعه من جذوره العفنة ، ورميه في مزبلة التاريخ .

في 10/10/2011                                              العميد الركن المتقاعد عقيل هاشم                 
Enhanced by Zemanta

Friday, 7 October 2011

Brigadier General Akil Hashem interview on Al Arabiya 10-6-11

Part 1
Part 2
Part 3
A MUST WATCH: Brigadier General Akil Hashem interview on Al Arabiya. The Syrian people must be protected 10-6-11

Monday, 3 October 2011

بشـــائر النصــر

بشـــائر النصــر 
          يشعر الكثيرون من الناشطين في الثورة السورية ، مؤخرا ، بشيء من الإحباط والتشاؤم ، وينتابهم القلق       على مصير الثورة . وقـد يكون لديهم كل الحق في ذلك ، فظواهر الأمور – حتى الآن – لا تـدل على قرب رؤية الضوء في نهاية النفق . للأسباب التالية :                                                               
- إستمرار وتصاعد حملة القمع الوحشية التي ينفذها النظام المجرم بحق الشعب الأعزل .                    
- إزدياد كم الإعتقالات في صفوف الناشطين وقيادات التنسيقيات والمعارضين بشكل هائل ومؤثر .         
- العجز المتواصل لمجلس الأمن عن إتخاذ أي قرار يدين النظام ، بوجود المعارضة الروسية المشبوهة .  
- الصمت العربي والإقليمي تجاه ما يحدث في سورية ، والإكتفاء ببيانات شجب مخففة اللهجة .              
- قصور المجتمع الدولي عن أي فعل جدي ، والإكتفاء بعقوبات إقتصادية وإدانات لم يُلحظ لها أي تأثيـــر    جوهري حتى الآن .          
         لكنني لا أعتقد بأن الصورة على هذا الشكل من القتامة والسوداوية . فظواهر الأمور لا تعكس  كل جوانب الحقيقة عادة ، وهناك الكثير من العوامل الجزئية ، الداخلية والخارجية ، التي تتراكم كـل يــوم ممـا سيؤدي في النهاية ، إلى إحداث تغيير جذري في الموقف ، وقلب الأمور رأسا على عقب ، وزوال النظـــام المجرم ، وإنتصار ثورة الشعب في مستقبل قريب إن شاء الله . يدعوني إلى هذا التفاؤل ما يلي :
أولا : إكتساب الثورة والثوار خبرات عظيمة في التنظيم والتنسيق والقيادة والإتصالات  خلال سبعة الأشهر الماضية من عمر الثورة . صحيح أن هذا الإكتساب تـم بتكالف باهظة من الأرواح والدماء وفقدان الحرية ، لكن قيمة تلك الخبرات العملية والمعنوية لا تقدر بثمن ، وستؤتي أكلها في القريب العاجل بالتأكيد .
ثانيا : إن أبناء جيلين كاملين من الشعب السوري ( بين العشرين والأربعين عاما  ) قـد ولـدوا في ظـل هــذا النظــام الديكتاتوري المجـرم ، ولــم يسبق لهـم أن سمعـوا في حيـاتهم بمصطلحــات مثل : " ديمقراطيــة ، تعددية ، دولة مدنية ، .....إلخ " ولـم يعرفوا من نشاطات الشارع سوى المسيرات المعلبة لتــأييد النظـــام ، والهتاف للرئيس القائد ، ورفع صوره في كل مكان . جيلين كاملين عاشا على الخوف والكبت وكم الأفـواه . الآن هؤلاء الشباب يمثلون 80 بالمئة من قوام هذه الثورة المباركة ووقودها . وقد كسروا حاجز الخوف إلى الأبد ، وهذا تبدل جوهري لا حدود لقيمته ، وستكون له منعكسات إيجابية مستقبلية لا مثيل لها .
ثالثا : صحيح أن الإعتقالات الجائرة قد طالت الآلاف من ناشطي الثورة ومنظميها وقياداتها . لكن طبيعــــة الثورات – كما تعلمنا حقائق التاريخ – أنها قادرة على إنبات البدائل الكفـؤة ، فورا ، من أنساقها الثانية لكي تحافظ على الإستمرارية والتوهج .
رابعا : تزايد الإنشقاقات في صفوف جيش النظام ، والإنضمام إلى الجيش السوري الحر بأعداد ملحوظــة . وربما يبدو ، من المراقبة الظاهرية ، أن لا تكون هذه الإنشقاقات ، من حيث الكم ، حاسمة في تبديل ميزان القوى . لكن تراكماتهــا على المدى المنظور ، وفقـا لقوانين الديـالكتيـك ، ستؤدي إلى إحــداث تغيير نوعي جوهري .عـدا عن إن الروح المعنويـة العاليـة التي يتمتـع بها أبطـال الجيش السوري الحـر تفـوق بأضعـاف  مضاعفة  مثيلتها لدى مرتزقة جيش النظام ، وهذا عامل هام يلعب دورا جوهريا في أي ثورة وصراع .
خامسا : تصاعد الضغـوط الدوليـة على النظـام ، وتغير خطاب الحكومـات المؤيـدة لـه ، ولو بشكل طفيف ، وبـدء التأثير الفعلي للعقـوبات الإقتصاديـة ، مما يهدد النظـام في أحدى مرتكزاته الرئيسية القائمـة على مبـدأ " تحالف السلطة والثروة " بإنفكاك طبقة رجال المال عنه . وتزايد إحتمالات التدخل الدولي أوالإقليمي ، من مستوى ما ، لوقف المجزرة .
سادسا : تزايـد التذمر في أوساط الحكماء من وجهاء وأبناء الطائفة العلوية الكريمة ، من السلوك  الإجرامي القمعي للنظام في مواجهة غالبية الشعب السوري . والإستغلال الدنيء للولاءات والمشاعر الطائفية .وتنامي الوعي لديهم بأن النظام يخلق ، برعونة وإستهتار ، فجوة بين طائفتهم وباقي مكونات الشعب السوري ، قــد لا تندمل آثارها لأجيال قادمة . وإدراكهم بأن النظام يزج بأبنائهم في مخاطر مميتة خدمة لمصالحه الذاتية . وإنه بذلك يعرض مصير ووجود الطائفة للخطر ، بدلا من إستماتته الزائفة في الإدعاء ومحاولة الإقناع بأن هذا المصير والوجود مرهونان ببقاء النظام وإستمراره .
سابعا : تنامي  الإحتمال بإحتدام الخلافات في قمة هرم السلطة ،وفي أوساط القيادات العليا للجيش والأجهزة الأمنية . وليس هذا بغريب عن التاريخ الأسود لهذا النظام الفاشي . والكل يتذكر الصراع الضاري بين رأس النظام وشقيقه السفاح " رفعت " في ثما نينات القرن الماضي .
          ومن المؤكد أن كل هذه الظواهر المبشرة بالنصر لم تكن لتتحقق لولا العامل الحيوي الأكثر أهميـة  والمحرك لكـل ما عداه ، المتمثل بإستمرار الثورة وصمودها وإزدياد توهجها في مواجهـة أفظع آلــة قمـــع وحشية بربرية في العصر الحديث ، مقدمة أعلى التضحيات  ، وأروع الأمثلـة في النضال والوطنيـة ، دون خوف أو تردد أو نكوص .
        إن حتمية التاريخ تعزز القناعة بأن الثورة السورية المباركة ستنتصر في النهاية ، مهما تغول النظام في إجرامه ، وأن سورية لن تعود إلى أوضاع ما قبل الثورة ولو إنطبقت السماء على الأرض ، وأن بشائر النصر تلوح في الآفاق القريبة ، بعون الله وسواعد الثوار الأبطال .

في 3/10/ 2011                                         العميد الركن المتقاعد عقيل هاشم